حاضنة الجيوتكنولوجي

مقدمة
   في بداية القرن الواحد والعشرين لقد زاد الطلب علي إمكانية الحصول علي مياه نظيفه وصالحة للشرب لمقابلة النمو السكاني ولاسيما في السودان حيث لايزال هنالك اماكن كثيره تعاني من ندرة المياه وجودتها وإستشعاراً لهذه المشكلة تم تأسيس حاضنة تعمل في مجال هندسة وتكنولوجيا المياه من شأنها أن تساعد في عمل كثير من الدراسات الجيوفيزيائية والهيدروجيولوجيا بحثاً عن المياه وكذلك جودة المياه والتأكد من مطابقتها للمواصفات العالمية والمحلية لمياه الشرب فضلاً عن تنفيذ مشروعات مياه وخصوصاً المياه الجوفيه وخصوصاً المشاريع الصغيرة لحصاد المياه ( سدود – حفاير ) حيث تم إنشاء الوحده علي أسس علميه حديثه بإستجلاب أحدث الأجهزة والمعدات بالإضافه الي تأهيل وتدريب المهندسين والفنيين العاملين بالوحده كأحد أهم الوسائل لتحقيق الأهداف المنشوده بالإضافه إلي تدريب وتأهيل الكوادر الهندسية والفنية لدي المؤسسات والهيئات العاملة فى مجال المياه.

اهداف حاضنة:

- مواكبة التطور التكنولوجي المصاحب لتقانة إستخدام المياه .
- المساهمه بصوره مباشره في تقليل حدة العطش من خلال تنفيذ مشروعات المياه .
- زيادة التحصيل المعرفي والتقني للعاملين في حقل المياه .
- خلق علاقات تنسيقيه مع الجهات ذات الصله للنهوض بالعمل في مجال المياه .
- القيام بالدراسات والبحوث التي تساعد علي تطوير مجال المياه .
- المساهمة في تحريك عجلة الاقتصاد وذلك بإنشاء مشروعات تنموية.

اقسام الحاضنة:

قسم الدراسات الجيوفيزيائية :

يقوم هذا القسم بتنفيذ الدراسات الجيوفيزيائية التي من شأنها أن تسهم في تحديد أفضل أماكن لحفر أبار المياه الجوفية بالإضافة الي تحديد جودتها والتي يستدل عليها باستخدام الطريقه الكهربية. حيث يوجد بالقسم عدد من الأجهزة :

– جهاز المقاومة الكهربية .
– مستشعر لإستكشاف المياه وإتجاه جريانها .
– برمجيات التحليل .

قسم جودة المياه :

يعمل هذا القسم علي معرفة جودة المياه ونوعيتها حيث يستقبل عينات المياه المراد تحليلها ( جوفيه – سطحيه ) حيث يتم فحصها وتحليلها .

التحليل الفيزيوكيميائي:

رائحة
لون
درجة حرارة
E.C
p- alkalinity
T- nitrate
مجموع المواد الصلبة الذائبة
العكارة
مجموع المواد الصلبة العالقة
الصلابة الكلية (كالسيوم - كاليفورنيا - مغنيسيوم)
صوديوم ، بوتاسيوم ، كلوريد ، فلوريد ، كبريتات ، أمونيا 

كما يتم تحليل العينه مايكروبايولوجيا .
* تم تنفيذ عدد من الابار فى عدد من ولايات السودان المختلفه بالتعاون مع مؤسسة التعاون التركى والمركز بمدينة افريقيا التكنولوجية.